تكريم معالي وزير الثقافة بالشارقة



كرّم سمو حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وزير الثقافة الكاتب عزالدين ميهوبي، بصفته "شخصية العام الثقافية 2018" في حفل افتتاح الطبعة السابعة والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب الذي جرى مؤخرا بحضور عديد من الوزراء والكتاب والأدباء والناشرين.

وذكر القاسمي في كلمة ان هذا التكريم جاء "تقديرا وعرفانا بالدور العظيم الذي يقوم به وزير الثقافة الجزائري في النهوض والارتقاء بالفكر الخلاق والإبداع المتفرد والثقافة الإنسانية المشرقة".

وأعرب السيد ميهوبي بدوره عن شكره باسمه الشخصيّ وباسم كلّ الأسرة الثقافيّة الجزائريّة لهذا التكريم و قال "إنني أدرك أن في فضاء الثقافة العربية من هم أولى منّي ولست بأخيرهم ومع هذا فأحمد الله على هذه اللحظة الفارقة في حياتي". وأضاف أن "هذا التشريف الذّي أعدّه وسامًا على صدرِ الثقافة الجزائريّة التّي عرفت حالا أفضل ووضعا أرقى في ظلِّ فخامة رئيس الجمهورية السيّد عبد العزيز بوتفليقة، الذّي نعدّه في الجزائرِ راعيَ الثقافة وحاميَ المثقفين والفنانين والمبدعين". واعتبر، أن هذا التكريم هو "لبنة أخرى تضاف إلى صرح العلاقات الأخوية" بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجزائر "المؤسسة على المحبّة والتضامن" وأن هذه العلاقات التّي لا تزال تشهدُ تحسنا ملحوظا باستمرار وبلغت مستويات عالية من التنسيق والتبادل والشراكة".

و كان الشيخ سلطان القاسمي قد زار جناح الجزائر المكوّن من 26 دار نشر واستفسر عن وضعية الكتاب الجزائري ومسألة الترجمة وانتشاره في العالم. 



وكان قد ألقى السيد ميهوبي محاضرة بمناسبة هذه الفعاليات تناول فيها جانبا من العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات والجزائر . كما خصص الجزء الثاني من مداخلته للحديث في موضوع التفاعلات اللغوية في العالمي والمخاوف التي تطال الوسط الثقافي والأكاديمي العربي بشأن واقع اللغة العربية . وبين ذلك بإحصاءات  وأرقام ومعلومات حول التهديدات التي تحيق بالهويات بفعل ضغط العولمة، وأهمية الأمن الثقافي في ضمان وحدة المجتمع وانسجامه.